التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

      

 


العودة   الملتقى الطلابي > ~~ الملتقيات العامة و الترفيهية ~~ > المنتدى العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-09-2011, 04:11 PM   رقم المشاركة : ( 1 )
دموع الـشوق
طالب مبدع

الصورة الرمزية دموع الـشوق

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 11954
تاريخ التسجيل : 03-08-2010
المشاركـــــــات : 3,596 [+]
الـــــــــــتخصص : طالب جامعي
الـــــــــــمدرسة :

 الأوسمة و جوائز
 اخر مواضيع العضو

دموع الـشوق غير متواجد حالياً

افتراضي كيف تحاور متشائمًا؟

كيف تحاور متشائمًا؟


يَشعُر بعضُ الناس أنَّ الدنيا قد ضاقتْ بهم، وأغلقت أبوابها أمامَهم؛
فيتملكهم اليأسُ، والإحباط، والتشاؤم، فهم ينظرون إلى الجانبِ
الأسوأ في كلِّ شيء، ويرون أنَّهم غيرُ قادرين على التغيُّر،
كما أنَّهم يفقدون الثقةَ في قُدرتهم وفي المستقبل، وهناك حالاتٌ تشاؤمية
قد تدمِّر أصحابها، وتضع حائلاً كبيرًا بيْنهم وبيْن النَّجاح والصمود، وقد يُؤدِّي
بها التشاؤم إلى الانتحار كحلٍّ سريع ومُريح في نظرِ أصحابها؛ ونظرًا
لوجودِ عدَّة تجارِب فاشلة في حياة بعضِ الناس، فقد تؤدِّي بهم
للميل إلى التشاؤم.


يعتقد المتشائِمُ أنَّ آماله قد انتهتْ، وأحلامه قد توقَّفت، وأنَّ المستقبل
لن يجلب له شيئًا من السعادة، وينسى أنَّ الله - سبحانه وتعالى
- يُخبِّئ للإنسان القدرَ الأفضل.


إنَّ العاقلَ الفطن هو الذي يُتقن الطريقَ إلى قلوبِ وعقول المتشائمين،
وكيف يتحاور معهم ويُقنِعهم، ويؤثِّر فيهم ليتغيَّروا للأفضل، ويتحوَّلوا
إلى أشخاصٍ إيجابيِّين.


يحتاج المتشائِم إلى أن نتفاعَل معه، ولا نُهمِل شخصيتَه، كما أنَّه يحتاج
إلى إعادةِ ترتيب أفكاره، والتخلُّص مِن الأفكار القديمة التي تَحُول دون
حركتِه وانطلاقه، فالأفكار الجديدة حياةٌ جديدة، وعطاءٌ جديد.


كما يحتاج المتشائمُ أيضًا إلى أن يُوظِّف الحياة التي وهبَه الله إيَّاها
في العمل، وعدَم الاستسلام للأوهام التي تُرهِق خيالاته وتصوراته،
وأن يختار أسلوبَ حياته، ويُدرك أنَّ الأفكار السليمة تقود أصحابَها
للحياة الإيجابيَّة المتفائِلة.


عندما يشعُر المتشائم باهتمامِك به، سوف يُصغي إليك، وينجذب
لحديثك ونصائحك؛ فيهتمُّ بنفْسه، ويتقبَّل ذاته، ويستعيد حيويته وقوَّته، وينهض مِن جديد.


ليكن هدفُك مِن الحديث مع المتشائِم أن تصلَ به لطريقةِ تفكير جديدة؛
كي لا ينعزلَ عن العالَم الذي يُحيط به، ويهتمّ بنفسه، ويدرك قيمتَه.
وليكن كلامُك مع المتشائِم بلهجةٍ صادقة تُشعره بحرصِك على أن
يتخلَّص مِن حالته التشاؤمية، ويصبر ويتوكَّل على الله، ويَثبُت على
أهدافِه وأخلاقه، وأهدافه وتطلعاته، فلا يتراجع إلى الوراء أو ينهزم
ذاتيًّا واجتماعيًّا.


إنَّ الابتسامة تأسِر القلوب، فإذا قابلتَ متشائمًا أو حاورته، فابتسمْ له؛
فالابتسامة تصنع التفاؤل، وامْنحْه سعادةَ اللقاء قائلاً له:
(أنا سعيد برؤيتك، ولقاؤُك يُشعرني بالسعادة)، فتكسب ودَّه، وتوصِّل
إليه أفكارك التفاؤلية.


ومِن أقوى أساليب الحوار مع المتشائِم أن تُساعدَه ليعتمدَ على
قدراته، وينمِّي مواهبه، ويحدِّد هدفَه، ويجعل مِن همته أساسًا
لانطلاقه، فأصحاب الهِمم العالية هم الناجِحون في الدارين: الدنيا والآخِرة.


وأبْلَغ كلمات النُّصح المخلِصة التي يمكن أن تعدِّل سلوكيات المتشائِم
توجيهُه إلى أن يطلُب فضلَ الله ورحمته، وأن يعمل لمرضاةِ الله
- عزَّ وجلَّ - ويوقِن بأنَّ رحمةَ الله واسعة، وفضله كبير، فمَن تشاءَم
لذنوبه، فالله - سبحانه وتعالى - يغفِر الذنوب جميعًا، إنَّه هو الغفور
الرحيم، ومَن تشاءم لفقرِه، فالله - سبحانه وتعالى - يرزُق مَن يشاء
بغير حساب، ويُغني الخلق مِن فضله، ومَن تشاءم لإهانته مِن أحد
الناس، فالعفو عندَ المقدرة علاجٌ لغضبِه وضيقِ صدره، ومَن يعفو
عمَّن ظلمه، فالله - سبحانه وتعالى - يَجزيه أعظمَ الجزاء.


وإذا حدَث أن سألَك المتشائمُ عن إمكانية وجودِ حلٍّ لمشكلاته، فأَحْيِ
الأملَ في نفسه، وأخبره أنَّ الحياة تسير ولو كانتْ مليئةً بالمشكلات
والصعاب، وأنَّ للمشكلات حلولَها، وأنَّ نور الله وهدايته تُحيط بنا،
وأنَّ الله - عزَّ وجلَّ - لا يُغيِّر ما بقوم حتى يُغيِّروا ما بأنفسهم،
وكلَّما وطد الإنسان صلتَه بربِّه، فإنَّ الله - عزَّ وجلَّ - يفرِّج همَّه، ويُزيل
عنه الغمَّ والهمَّ، ويحميه مِن الاضطراب النفسي، والضياع الاجتماعي،
ويمنحُه انشراحَ الصدر، وهدوءَ البال، والطُّمأنينة.


المهم ألاَّ ينسحب المتشائمُ مِن معركة التحدي، أو يتخلَّى عن إيمانه
بدوره ومسؤولياته، أو يفقد طموحَه وآماله، فيخسر حياتَه، ويغرَق
في الهمِّ والضيق والتشاؤم.

كل الود

المصدر : البرمجة العصبية اللغوية
توقيع » دموع الـشوق
الحمدلله دائماً وأبداً.
  رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 04:22 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
شمس العطاء
طالب موهوب

الصورة الرمزية شمس العطاء

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 15428
تاريخ التسجيل : 16-12-2010
المشاركـــــــات : 1,116 [+]
الـــــــــــتخصص : توجيهي - حيا و كيم
الـــــــــــمدرسة : مدرسة سترة الثانوية للبنات

 الأوسمة و جوائز
 اخر مواضيع العضو

شمس العطاء غير متواجد حالياً

افتراضي

طرح قيم،، بالفعل يحتاج الانسان المتشائم الى قلب كبير يحويه من الضياع الواقع فيه ،، النقطة الاساسية اللي لازم نزرعها في قلب المتشائم هو حب الله سبحانه وتعالى ،، والمتشائم بعد في حالات ودرجات ليه ،،
وفي خطوة قيمة بعد اذا تخلص الانسان من تشاؤمه لازم تكون عنده ثقافة عن المرحلة اللي مر فيها،، والحلول والنتائج .. لأن يمكن يكون عرضة لمعادوة هذي الحالة ليه بعدين ...
والحمد لله مدام حب الله والرسول واهله بيته "ع" في قلوبنا مستحيل تكون حياتنا تشاؤمية ...
شكرا جزيلا ،،

تحياتي
شمس العطاء
توقيع » شمس العطاء
القمة طموحي ..~
  رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 04:47 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
شاعرة الهوى
طالب مبدع

الصورة الرمزية شاعرة الهوى

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 2875
تاريخ التسجيل : 09-07-2009
المشاركـــــــات : 4,324 [+]
الـــــــــــتخصص : طالب جامعي
الـــــــــــجـامعة : UOB

 الأوسمة و جوائز
 اخر مواضيع العضو

شاعرة الهوى غير متواجد حالياً

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع جميل بالفعل ..

التشآؤم احدى العرآقيل التي تؤزم مجرى حيآة البعض و تجعله يغرق في كومة من اليأس و الشجن
لأسبآب وهمية و الخشية من مستقبل مظلم و الحزن على مؤلمٍ قد مضى.. الله سبحآنه و تعآلى شَكَّل لنآ الحيآة بمآ هو خير لنآ
" وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ " صدق الله العلي العظيم
فبمجرد أن يجعل المتشآئم الله سبحآنه وتعآلى نصب عينيه و يؤمن بأنه جل و علآ قد كتب الاقدآر و وزع الأرزآق بمآ هو خير للجميع
ستمحى النظرة التشآؤمية و يرتقي الى درجة التفآؤل بسهولة و يسر .. بالطبع ليس هُنآلك من هو خآل من الهموم
ولكن هنآك موزآنة وآضحة بين من يرضى بقدره و ينجو من همه و من يشكو و يبكي و ينحب
و يعتقد بأن الدنيآ توقفت عند محطة معينة فيبقى عآلقاً عند تلك المحطة التشآؤمية طيلة حيآته خشية الفشل من غير تقدم ولآ انجآز

وخير علآج للتشآؤم الايمآن بالقضآء والقدر و الثقة بمآ كتب الله سبحآنه و تعآلى لنآ من خير أو شر و الحمد والشكر له في السرآء والضرآء

وفي النهآية قطآر الحيآة يسير ولآ ينتظر فمن رضى سآر معه و من أبى فقد ظلم نفسه ..

>> كأني هدرت وآيد .. شكراً ع الموضوع
توقيع » شاعرة الهوى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin®
Hosting & Protection By: Al-Shahad Information Technology © 2018
الساعة الآن 04:40 AM.
ملاحظة: جميع المشاركات والتعليقات في الملتقى لا تمثل رأي الإدارة، وإنما تمثل رأي كاتبها.