التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 


العودة   الملتقى الطلابي > ~~ الملتقيات العامة و الترفيهية ~~ > المنتدى العام > الأخبار و الفعاليات

قائمة الأعضاء المشار إليهم في هذا الموضوع:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-01-2014, 10:18 PM   رقم المشاركة : ( 1 )
امير ألـــــغمؤض
طالب مشارك

الصورة الرمزية امير ألـــــغمؤض

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 74842
تاريخ التسجيل : 20-11-2013
المشاركـــــــات : 59 [+]
الـــــــــــتخصص : مستوى أول
الـــــــــــمدرسة : غير معروف

 اخر مواضيع العضو

امير ألـــــغمؤض غير متواجد حالياً

03 روايــة (خطيــئة السرداب ) - عبد الرسول درويش

خـــطيئــــ،ـــة الســـرداب
الرواية الصادرة حديثاً عن دار فراديس للنشر والتوزيع 2013 للبحريني رسول درويش الذي يظهر في عمله البكر «خطيئة السرداب» بعلامات فارقة ونفس روائي مختلف في التعاطي مع القضايا والأفكار.
الرواية جاءت بأربعة فصول مقسمة بحسب البلدان التي تجري وتتابع بها أحداث الرواية من «بغداد، بانكوك، مانيلا، وصولاً إلى الزمن في العام 2082»
تتكلم الرواية بشكل مباشر عن عالم الشذوذ والمثليين المتخفي والظاهر منه، ويحاول أن يربط بين هذه المجموعات في عدّة بلدان متفرقة بهويات وديانات وسياسات مختلفة يجمعها الجسد المغترب مع نفسه أحياناً والمتصالح جدّاً في أحيان أخرى، لدرجة السعي إلى تغيير الكون وتحقيق ما لا يمكن أن يحصل.
بدءاً من العراق تبرز شخوص الرواية «كاظم و قادر» يتعارفان في المدرسة وتنشأ بينهما علاقة حميمة جداً تتطور مع مرور الزمن لتصبح علاقة جسدية وطيدة. وعلى رغم أن قادر من ملّة مختلفة «الصابئة» وكاظم من «الشيعة» فإن ذلك لم يكن واضحاً في زمن الديكتاتور الذي حكم العراق، ولم يكن يشكل هاجساً كما هو الحال الآن بين الطوائف المتناحرة.
وتذهب الأحداث في تبيان العوالم التي لم تكن واضحة في العراق ويُغض الطرف عنها وتتواجد تحت «السرداب» الذي يديره ضباط وأصحاب نفوذ. ويشكل السرداب ملجأ واسعاً لممارسة الرذائل بأنواعها المختلفة، بغايا، مثليين، شواذ، لكن « قادر» اختار هذا الطريق بل وأصبح مفضلاً لما يمتلكه من مقومات جمالية. إلا أن الأمور سرعان ما تتغير بعد الاحتلال الأميركي والإطاحة بصدام حسين، حيث نشطت الحركات الإسلامية المتشددة، وأخذت بقتل كل من تشتبه في تورطه وتعاونه مع الجيش الأميركي. ولأن قادر وجد طريقه مع بعض الرفقة في أحضان عناصر من الجيش تتمتع بمناصب عالية تؤمن له المال والحماية في المنطقة الخضراء، لكن بعد قتل حمادة واختفاء قادر وهروب كاظم، يسدل الستار على المشهد في العراق.
يظهر كاظم في بانكوك، يدير مطعماً عربيّاً، كما تظهر شخصية «بريسانا» التي تمثل شريحة «الليدي بوي» ويتعارفان وتشتد علاقتهما بشكل وثيق جدّاً، لدرجة تفكيرهما بالارتباط رسمياً، إلا أن الأحداث السياسية تلعب دورا في جعلهما يفكران في الخلاص والذهاب إلى «مانيلا». هناك يقرران الإيقاع ببعض الفتيات الجامعيات وتأسيس شركة دعارة بشكل من الأشكال إلا أن ثمّة تحولات سياسية أيضاً تورطهما وتضعهما في مرمى الاستهداف، ليختفيا فجأة.
تنتقل الرواية لزمن استشرافي 2082 ويكون هناك عالم آخر من البشر يسكنون القمر، عالم أفلاطوني بحت، كل البشر مستنسخون منزوعة كل جينات الشر والعدائية منهم، يتعايشون مع أعتى الحيوانات، هناك الحياة أختيارية متى ما قررت الموت، تم بذلك.
وعلى رغم أن هذا الفصل به الكثير من التشويش في التعاطي مع أزمنة مستقبلية (سكان القمر) وأخرى يبدو أنها لم تتغير(سكان الأرض) مع أن صنعة الزمن تستوجب أن تغير كل العوالم بنسب متفاوتة، إلا أن المحصلة تخلص لثلاث شخصيات «زد كاظم» وهو كما يساق ابن كاظم وبريسانا، «إي جون» و»إس جنفر» يطلب منهم عمل بحوث عن الثلاثي المحرم «الدين والجنس والسياسة» وتأثيرها على بني الأرض. وعلى رغم الأحداث الاعتباطية في هذا الفصل والتي تكرر ما مر بالفصول الثلاثة السابقة في المسائل المتعلقة بالدين والجنس والسياسة، يخلص إلى أن الإنسان سيظل مثار فتنة وخلاف مهما تم تحسين جيناته، وإن إبليس جزء لا يتجزأ من تكوينه.
قضايا وأفكار
تناقش الرواية عدّة قضايا حساسة مثل تعدد الزوجات والممارسة الجنسية بذرائع دينية كما حصل مع شخصية معين، وتذهب في تعريفات للموت والمرض وغيرهما من الثيمات التي تزخر بها.
كما تنحى الرواية لفهم الحالة الشاذة وانتقالها بتلقائية إلى عالم البغاء، الذي يتعامل معه كفن جنسي وليس كحالة إشباع غريزية ويدخل هاجس تكوين ذرية من المثليين، تتحقق لاحقاً عبر الاستنساخ.
أيضا تخلق الرواية متسعاً للمقارنة في التعاطي مع الشواذ سواء في البلدان الإسلامية أو البوذية أو المسيحية، يختفي قادر بسبب الخوف من القتل؛ لأنه شاذ فقط كما تُطرد بريسانا من المعبد، لأنها لا تنتمي إلى جنس محدد، وإن كانت تشعر في داخلها أنها امرأة إلا أن كونها لا تستطيع الحمل يجعلها عرضة للطرد.
سلطة الكاتب
العمل في هذه الرواية يحتوي على مخزون كبير من الثقافة، لذلك لن يكون غريباً تعثرك بمقولات معروفة تأتي ضمن السياق.
ثمّة اسهاب واضح يتعلق بالسرد في أحداث مكررة بصيغ مختلفة، كما ستلاحظ أن كل الشخصيات تأتي في مستوى واحد من حيث الثقافة على رغم اختلاف بيئتها وبلدانها؛ لأن الراوي هو من يديرها بشكل كلّي، وهذا ليس سيئاً تماماً.
لا يمكن للقارئ ألا يلحظ طغيان الكاتب «الكاتب وليس الراوي العليم» فهناك راووهناك كاتب يتدخل دون وعي وبشكل مستفز جدّاً مثال:
«انتهى حوار الطرشان مع «معين» ذلك الشاب اللبناني الوسيم....الخ»صــ88ــ
«ولكن إبليس هنا أحس بالعجز، أصابه الإنسان بإعاقة ذهنية مستدامة، كان يتمنى أن يواصل عمله في خلط النطف والأنساب، وإذا به يرى البشر يتزاوجون من نفس جنسهم.......الخ»صــــ143ــ
لا يريد القارئ توجيه دفته بهذا الشكل بين كل مشهد وآخر، وثمّة خيط رفيع جدّاً بين السارد العليم والسارد كشخصية بالرواية وبين فرض آراء الكاتب بشكل مستقل كتعقيب شخصي عن مجريات الأمور، ناهيك عن الحس الوعظي الذي يطفر في ثنايا العمل ويختتم به أيضاً.
هناك توظيف بصري في الرواية من خلال إرفاق بعض الصور للشخصيات والأمكنة، لست متأكداً إن كان ذلك يخدم الرواية أم يسيء لها، هل القارئ يحب أن يتخيل المشهد أم يراه، يرسم الشخصية أم يجدها أمامه؟
يبقى هذا العمل بكل ما يحمله من إيجابيات وسلبيات، يستحق الإشادة، فالتوغل في حقول الشواذ لا يتطلب حصاداً فبعض النباتات غير المثمرة تنبت رغماً عن الفلاح.
لذلك نترقب أن يكون لصاحب هذه الرواية مشروع في الكتابة يطوّر من أدواته ووعيه السردي والفني، متمنين له المزيد من العطاء والتألق.

# الرواية بقلم استاذي المحبوب المبدع : عبدالرسول درويش .
# اقرووهـــا .. تراها روعة ..

** المقال منقول من جريدة الوسط **
توقيع » امير ألـــــغمؤض
عَزْيّزْ وّشَامِخٍ رّاسِيّ ونَفْسِي تَرْفِضْ الذِلّه
  رد مع اقتباس
قديم 14-01-2014, 10:20 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
roqi_muwali
طالب متفوق

الصورة الرمزية roqi_muwali

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 53064
تاريخ التسجيل : 06-11-2012
المشاركـــــــات : 734 [+]
الـــــــــــتخصص : طالب جامعي
الـــــــــــجـامعة : UOB ( ITCS )

 اخر مواضيع العضو

roqi_muwali غير متواجد حالياً

افتراضي

شكلها ابدااع عقب لمتحانات اقراها ان شاء الله
توقيع » roqi_muwali
الإحتِرآم :
هوَ تَقْدير الذآت اولاً ,ثُم تَقْديرُ الناس ..

  رد مع اقتباس
قديم 15-01-2014, 10:41 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
امير ألـــــغمؤض
طالب مشارك

الصورة الرمزية امير ألـــــغمؤض

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 74842
تاريخ التسجيل : 20-11-2013
المشاركـــــــات : 59 [+]
الـــــــــــتخصص : مستوى أول
الـــــــــــمدرسة : غير معروف

 اخر مواضيع العضو

امير ألـــــغمؤض غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة roqi_muwali مشاهدة المشاركة
شكلها ابدااع عقب لمتحانات اقراها ان شاء الله
# اختي ترى الرواية كتاب .. مو منزلة في النت .. ( شكلي ما كتبت هالمعلومة )
توقيع » امير ألـــــغمؤض
عَزْيّزْ وّشَامِخٍ رّاسِيّ ونَفْسِي تَرْفِضْ الذِلّه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin® © 2018
الساعة الآن 08:56 PM.
ملاحظة: جميع المشاركات والتعليقات في الملتقى لا تمثل رأي الإدارة، وإنما تمثل رأي كاتبها.