التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 


العودة   الملتقى الطلابي > ~~ ملتقى الأعضاء ~~ > النادي الأدبي

النادي الأدبي لا للمنقول نعم لإبداعاتكم الأدبية الشخصية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-2020, 12:37 AM   رقم المشاركة : ( 151 )
ستايش
أمنيتي جنه

الصورة الرمزية ستايش

الملف الشخصي

رقــم العضويـــة : 45804
تاريخ التسجيل : 31-05-2012
المشاركـــــــات : 5,735 [+]
الـــــــــــتخصص : خريج جامعي
الـــــــــــجـامعة : uob

 اخر مواضيع العضو

ستايش غير متواجد حالياً

افتراضي

اسم الكتاب: إنسان بعمر 250 سنة
اسم المؤلف: الإمام الخامنئي
نبذة عن المؤلف:
السيد علي خامنئي (بالفارسية: سيد علي خامنه‌اي) (17 يوليو 1939) سياسي إيراني. كان رئيسًا لإيران منذ 13 أكتوبر 1981 حتى 3 أغسطس 1989 ويشغل منصب المرشد الأعلى لإيران منذ 4 يونيو 1989. أعلنت جمعية مدرسي حوزة قم العلمية مرجعيته للشيعة الاثنا عشرية الأصولية في 1994.
كان الرئيس الثالث بعد أبو الحسن بني صدر ومحمد علي رجائي من سنة 1981 م إلى 1989 م. وفقًا لموقعه الرسمي، ولقد اعتقل ست مرات؛ قبل منفاه، لمدة ثلاث سنوات في عهد محمد رضا بهلوي. في عام 2012، اختارته مجلة فوريس في قائمة 19 شخصية مؤثرة (أكثر نفوذًا) في العالم.

رأيك فيه إن كنت قرأته:
هو الكتاب من 14 فصل يتكلم عن النبي والإمامه اللي فهمته إنه يتكلم عن الجانب السياسي من حياة الأئمة جيد لا بأس به لي يحبون يقرون عن السياسه والتاريخ

اقتباس لمقطع أعجبك :
النقطة الثانية في باب المهدوية : هي انتظار الفرج , فانتظار الفرج مفهوم واسع جداً . وأحد أنواعه هو انتظار الفرج النهائي ، أي إن الناس عندما يرو طواغيت العالم مشغولين بالنهب والسلب والإفساد و الأعتداء على حقوق الناس لا ينبغي أن يتخيلوا أن مصير العالم هو هذا . لا ينبغي أن يتصور أنه في نهاية المطاف لا بد ولا مناص من القبول بهذا الوضع والإذعان له , بل ينبغي إن يعلم أن هذا الوضع هو وضع عابر - "للباطل جولة " وأما ما هو مرتبط بهذا العالم وطبيعته هو عبارة عن استقرار حكومة العدل وهو سوف يأتي . إن انتظار الفرج والفتح في نهاية العصر الذي نحن فيهحيث تعاني البشرية من الظلم والعذابات هو مصداق لانتظار الفرج . ولكن لانتظار الفرج مصاديق آخرى أيضاً
توقيع » ستايش
اللهم اجعل نفسي مطمئنة بقدرك، راضية بقضائك، مولعة بذكرك ودعائك محبة لصفوة أوليائك، محبوبة في أرضك وسمائك، صابرة على نزول بلائك مشتاقة إلى فرحة لقائك، متزودة التقوي ليوم جزائك، مستسنة بسنن أوليائك مفارقة لأخلاق أعدائك، مشغولة عن الدنيا بحمدك وثنائك

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



Powered by vBulletin® © 2020
الساعة الآن 02:53 AM.
ملاحظة: جميع المشاركات والتعليقات في الملتقى لا تمثل رأي الإدارة، وإنما تمثل رأي كاتبها.